مصر أولا

منتدى التسويق الاجتماعى لادارة بندر كفر الدوار التعليمية
 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف يحب ابني المدرسة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
neven_dl
مشرف القسم
مشرف القسم


عدد الرسائل : 83
العمر : 41
تاريخ التسجيل : 27/10/2008

مُساهمةموضوع: كيف يحب ابني المدرسة   الخميس نوفمبر 20, 2008 1:27 am

2 خطوة للتغلب علي رفض طفلك للمدرسة العنوان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

بداية أود أن أشكركم على ما تقدمونه من جهود متميزة، أسأل الله أن يجزيكم عليها خير الجزاء.
المشكلة تتلخص في ابني الوحيد ذي الأربع سنوات وثمانية أشهر، وهو يتمتع بشخصية مرحة ومسالمة ولكن انطوائية إلى حدٍ كبير، لم أشكُ قط من أي صعوبات في تربيته منذ أن كان طفلاً صغيراً حيث كان بطبعه هادئًاً، ينام جيدًا ويأكل وجباته في وقتها.

في سن الثانية والنصف أدخلته حضانة قريبة من منزلنا وذلك لعدم رغبتي ببقائه في المنزل مع المربية، وقد أحب المكان وبالأخص أن ابن خالته كان معه في الفصل ذاته ولكن في السنة التي تليها نقلته إلى مدرسة أخرى تبعد عن مكان سكننا وذلك لرغبتي في أن يتلقى تعليما أفضل.

وحقيقة لم يتقبل ابني المدرسة الجديدة حيث كان يرفض الذهاب ويبدأ بالبكاء حين يتم استلامه، ولم يمضِ أسبوع حتى اعتاد عليها وأصبح يمضي أوقاتًا جميلة هناك، ولكنه لم يكن يتلق تعليما جيدا كما ظننت لذا قررت أنا وأبوه نقله إلى مدرسة أخرى لعلها تكون الأخيرة.

وهنا تكمن المشكلة، حيث لم يتقبل ابني تلك المدرسة، ما إن يرى الطابور المدرسي والازدحام حتى يبدأ بالبكاء والصراخ والترجيع في أحيان كثيرة، كما يتعذر بألم في بطنه ورغبته بالذهاب للحمام –أجلّكم الله–، وأنا أعلم في قرارة نفسي أن الحالة التي يعاني منها هي قلق نفسي وخوف من المدرسة يظهره على هيئة أعذار بهدف التغيب.

تتميز تلك المدرسة بمبانيها الجديدة والضخمة –على عكس المدرسة السابقة– حيث تستوعب المدرسة جميع طلبة المرحلة الدنيا إلى المرحلة الثانوية.

ويجمع طابور الصباح جميع صفوف المرحلة الدنيا، مما يجعل المكان مكتظا بالطلبة والطالبات والذي يسبب له –في اعتقادي- شعورا بالرهبة، كما تقدم المدرسة وجبة الغداء للطلبة بما أنهم يمضون وقتا طويلا داخل المدرسة من الساعة الثامنة وحتى الثالثة عصرا، وقد كان ابني يرفض تناول الطعام مع الأطفال وتبلغني معلمته أنه يبدأ بالبكاء عندما يحين تناول وجبة الغداء إلا فيما ندر.

حاولنا مرات كثيرة تشجيعه على الذهاب للمدرسة من خلال المكافأة، حيث كان يعده أبوه بشراء قصة جديدة له في كل مرةٍ يذهب فيها للمدرسة دون بكاء وقد نجح لأيام قلائل فقط رجع من بعدها لرفض الذهاب والبكاء من جديد.

بعد أيام قليلة سيكون ابني قد أكمل شهرا منذ بداية دخوله المدرسة، وأنا قلقة جدا من أن تستمر تلك الحالة معه لفترة أطول مما قد يؤثر على نفسيته وتحصليه العلمي.

مستشاري الفاضل.. قرأت عدة مقالات تتحدث عن الوضع الذي يعاني منه ابني ولكني للأسف لم أجد في طياتها حلولا عملية تساعدني على تخطي هذه المشكلة، اعذرني للإطالة ولكني أتمنى أن ترشدني إلى ما يمكنني القيام به.


إن شعور ابنك بالقلق وفقدان الشعور بالاستقرار هو مشكلة ابنك الأساسية، فطفلك كلما حاول التكيف على مدرسة وجد نفسه ينقل لمدرسة جديدة مما جعله يخشى محاولة التكيف من جديد.

إذن فالحل يكمن في طمأنة الابن وإشعاره بالأمن والاستقرار ويتحقق ذلك من خلال

خطوات للتغلب علي رفض طفلك للمدرسة:

1- إبلاغ ابنكما أن هذه هي المدرسة الأخيرة التي سينتقل إليها، لأنها مدرسة جميلة يشكر الناس فيها، وأن الفترة السابقة كانت فترة بحث عنها.

2- عليكما ألا تظهرا خوفكما أو قلقكما عليه أثناء ذهابه إلى المدرسة.

3- كما عليكما أن تكفا (أنت ووالده) عن ملاحقته بالثناء على المدرسة، وبكثرة (محايلته) حتى يتقبل المدرسة.

4- استقبلا يومكما معه بالابتسام وتناول الإفطار وأضفيا على حديثكما روح الفكاهة والمرح وحاولا ألا تتأثرا بحالة ابنكما إذا كان معكر المزاج أو يبكي.

5- الذهاب إلى المدرسة والتحدث مع معلمة الفصل وإبلاغها بمشكلة الابن (دون أن يعلم الطفل نفسه بهذه المقابلة) وأنه في حاجة إلى الطمأنة والدعم النفسي والتشجيع.

6-ويكون ذلك عن طريق حسن استقباله في الصباح، وأن تصحبه المعلمة إلى الفصل، وأن تتفقد أحواله بين الحين والآخر، وأن تشجعه بالابتسامة ومحاولة التقريب بينه وبين زملائه.

وهذه الخطوة هي أهم الخطوات على الإطلاق فعن طريقها سيبدأ ابنكما الشعور بالأمان وبأنه شخصية مرغوب فيها ومحبوبة ممن حولها، مما يجعله يحب المكان والأشخاص على حد سواء.

7- عند عودته من المدرسة استقبليه بابتسامة وترحاب، وإن وجدته يبكي فلا تعلقي على بكائه.

8- وإذا كانت هناك واجبات منزلية فلا تتعجلا (أنت والمعلمة) عليه في أداء هذه الواجبات حتى يتم تكيفه بدرجة أكبر.

9- عليكمابالصبر على الطفل في هذه المرحلة ولا تقدما له رشوة حتى يذهب إلى المدرسة، فلا تعداه (أنت ووالده) بأنه إذا ما ذهب إلى المدرسة فستشتريان له بعض الحلوى أو قصة (كما ذكرت برسالتك)، لكن عند عودته يجدك قد أعددت له شيئا يحبه (نوعا من الطعام أو الاستعداد للتنزه...) دون وعد مسبق.

10- كما يمكنك التواصل مع بعض أمهات زملاء ابنك بالفصل تمهيدا لتواصله هو مع أبنائهن.

11- ويمكنك أن تقومي بدعوة بعض زملائه بالبيت ليلعبوا معًا أو لتناول الغداء مثلا.

12- إعطاء طفلك بعض الحلوى (غير الضارة والتي تحوي على قدر معقول من السكريات) لتوزيعها على زملائه بالفصل.

وأخيرا –سيدتي– أنا أيضا أدعو أن تكون هذه هي المدرسة الأخيرة، وأن يوفقك الله لما فيه خيري الدنيا والآخرة لك ولأسرتك، مع رجاء المتابعة.

لمزيد من الأستفادة اقرئي المقال التالي :
طفلي يخاف من المدرسة ..ماذا أفعل؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كيف يحب ابني المدرسة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مصر أولا :: المنتدى العام :: التربية النفسية :: أولادنا-
انتقل الى: